أذربيجان تشجب دعم بعض الدول لظاهرة الإسلاموفوبيا

اورو مغرب18 مارس 2023آخر تحديث :
أذربيجان تشجب دعم بعض الدول لظاهرة الإسلاموفوبيا

اورو مغرب :

بقلم توران رضاييف – سياسي وخبير الاتحاد العام لوسائل الإعلام العالمية والدراسات السياسية

تعتبر الإسلاموفوبيا بلا شك واحدة من أكبر مشاكل القرن الواحد والعشرين، في العديد من دول العالم، وخاصة في أوروبا الغربية، يتزايد هذا الاتجاه السلبي يومًا بعد يوم، في واقع الأم ، إن الأحزاب اليمينية المتطرفة التي وصلت إلى السلطة في أوروبا اليوم، إضافة إلى إعطاء مساحة واسعة للدعاية المعادية للإسلام في مفاهيمها السياسية، كل ذلك يؤدي إلى انتشار هذا الاتجاه السلبي بسرعة.

يعد انتشار الإسلاموفوبيا في جغرافيا ولدت فيها قيم عالمية مثل حقوق الإنسان والقيم الديمقراطية وحرية التعبير، مدعاة للقلق، خصوصا حينما يصبح جزءًا من سياسة الدولة.

وفقًا لدراسة نشرها مركز بيو للأبحاث ومقره واشنطن في نهاية نوفمبر 2017 حول الوضع الديموغرافي للأشخاص الذين يعتنقون الإسلام في البلدان الأوروبية، فإنه بحلول منتصف عام 2016، كان 8.8 في المائة من السكان الفرنسيين (5.7 مليون شخص) مسلمون، وحسب إحصاءات شركة Statista الألمانية، فإن 8 في المائة من سكان فرنسا مسلمون.

من بين المدن الأوروبية ، تحتل مدينة باريس ومنطقة إيل دو فرانس المرتبة الأولى من حيث عدد السكان المسلمين، ويُعتقد أن 2.8 مليون مسلم يعيشون هناك، وتحتل فرنسا التي يبلغ عدد سكانها 67.5 مليون نسمة، المرتبة الأولى بين دول الاتحاد الأوروبي من حيث عدد المسلمين.

وينطبق هذا المثال (فرنسا)، للأسف على بلدان أوروبا الغربية الأخرى، إذ تعد الإسلاموفوبيا ، أحد الأمثلة الواضحة على كراهية الأجانب، وتنشر على نطاق واسع في المجتمع الأوروبي الحديث، كما تظهر هذه الحقيقة باعتبار أن القيم السياسية تتآكل في المجتمع الأوروبي، الى جانب تزايد التمييز الأيديولوجي والأخلاقي والديني ، في الوقت الذي تروج فيه بعض الجهات بأطروحة صراع الحضارات.

صحيح أن العلاقات بين الغرب والشرق الإسلامي اتسمت تاريخياً بتناقضاتها، لقرون عديدة ، فقد كان المسيحيون الأوروبيون يعاملون بنفس الطريقة في البلدان الإسلامية، ومع ذلك، كان هناك موقف متسامح تجاه المجتمعات المسيحية الموجودة تاريخيًا في جغرافيا الدول الإسلامية، نتيجة لذلك، لا تزال المجتمعات المسيحية موجودة في الشرق الأوسط ، مهد المسيحية، كما يعيش المسيحيون في بلدان إسلامية أخرى، بما في ذلك أذربيجان، منذ آلاف السنين.

أذربيجان هي واحدة من دول العالم التي تكافح بنشاط أكبر الاتجاهات السلبية مثل الإسلاموفوبيا ومعاداة السامي، وليس من قبيل المصادفة أنه بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لإعلان الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 15 مارس يومًا عالميًا لمناهضة الإسلاموفوبيا، قام مركز باكو الدولي للتعددية الثقافي (BBMM)، بشراكة مع مركز تحليل العلاقات الدولية بتنظيم منتدى مجموعة العشرين للحوار بين الأديان مؤتمر “الإسلاموفوبيا هو شكل محدد من أشكال العنصرية والتمييز” في باكو.

ويهدف المؤتمر الدولي حول “التحديات العالمية والعابرة للحدود الوطنية”، إلى إنشاء منصة أكاديمية لمناقشة الاتجاهات المقلقة التي تستهدف المسلمين والدول ذات الأغلبية المسلمة على الصعيدين الدولي والوطني، ومن الضروري لجميع الدول الإسلامية أن تدعم الموقف البناء لأذربيجان في هذه القضية.

إن الانتشار السريع لظاهرة الإسلاموفوبيا وتحولها إلى اتجاه خطير يشكل تهديدًا لمن يؤمنون بالسلام أو يعتنقون الدين الإسلامي بشكل عام، لذلك ، فإن التعليم والتمثيل الإعلامي والمناقشات السياسية الشاملة ضرورية في كبح جماح الإسلاموفوبيا، والقضاء عليها.

وتنظر أذربيجان بحساسة إلى هذه القضية كبلد يتعرض للعدوان الأرمني وكراهية الإسلام منذ 30 عامًا، لذلك ، تقول لا لرهاب الإسلام على مستوى الدولة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.