*المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا يحذر من تنامي معاداة السامية في المجتمع الألماني.*

euromagreb7 أكتوبر 2021آخر تحديث :
*المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا يحذر من تنامي معاداة السامية في المجتمع الألماني.*

 

تعرض احد المواطنين اليهود في مدينة لايبزيك يوم الثلاثاء، الخامس من أكتوبر الجاري، إلى تمييز عنصري في فندق قرب المحطة الرئيسية للمدينة، إذ رفض أحد المستخدمين في الاستقبال إتمام إجراءات الحجز للضيف اليهودي الذي كان يتقلد سلسلة تحمل نجمة داود بادية للعيان.
وعلى إثر هذه الواقعة قال الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، عبد الصمد اليزيدي: “أشعر بصفتي مواطنا ألمانيا بالخجل الشديد من هذا التصرف العنصري المشمئز الذي يدل على أن معاداة السامية باتت اليوم تأخذ أبعادا مثيرة للقلق، تذكرنا بماض أسود للعهد النازي في ألمانيا. إن هذه التحولات الخطيرة في المجتمع الألماني يجب أن نواجهها بقوة القانون، والتحالف المجتمعي، ومحاربة كل أشكال العنصرية، والكراهية.
هذا هو واجبنا، وهذه هي مسؤوليتنا كمواطنين ألمان وكمسلمين.”

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.