ذكرى و حدث

euromagreb30 أكتوبر 2021آخر تحديث :
ذكرى و حدث

 

ونحن على بعد أيام من ذكرى غالية علينا ، ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة 47 سنةً من والتنمية بالاقاليم المسترجعة جعلتها قبلة سياحية مميزة

تحية حب ووفاء وإجلال أيّها البلد الأمين، نهديها إليك يا وطن العزة والكرامة، لتفترش سهولك ووديانك وجبالك.. . نلتقي بها ونفترق عليها وفيها ومعها منذ بزوغ فجرك حتى شفقك.
تحية أيّها الوطن العزيز في يومك المجيد، يوم ولادة المحبة والتآخي اللتين جمعتنا في هذا الكيان الغالي.. يوم التاريخ ، يوم كرامة الإنسان المغربي .. و يوم الحضارة.. الحضارات التي مرّت من هنا، والرسالات التي انتشرت من هنا.. والشمس يا وطني شاهدة والرمال بحروف سجلت في الصحراء المغربية الغالية وعلى كثبانها ووديانهاو شواطئها الذهبية بمداد من ذهب تاريخك العظيم.

إننا نعيش ملحمة الوفاق والمحبة منذ بزوغ الفجر الجميل، ليُشكِّل شواهد العطاء في هذا الوطن، وطن الأمن والإيمان والطمأنينة، وطن السلم والسلام..

سلمت يا بلدي.. بلد الأمجاد.. بلد العزة والكرامة.. بلد المروئة والشهامة.. سلمت أبدًا.

الخميس المقبل نحتفل بذكرى عيدك الوطن 47 على وقع افتتاح الكثير من القنصليات الافريقية و العربية إيذانا بنهاية الاسطورة المشروخة ( البوليكاوكاو ) و راعيتها الجارة الشرقية الشقية.. هذا اليوم الخالد في نفوسنا جيلاً بعد جيل.. يوم مولد أُمَّة وانطلاقة الخير وإشراقة التطور.. يوم الإنسان.. يوم الوحدة الوطنية.. يوم العظمة والعطاء وروعة الإنجاز والإعجاز.. يوم من
أيام التاريخ المجيد..
فقد أراد الله لهذه البلاد «الاستقرار والأمان»، و نتمناه ان يكون يوم لانقاذ الأمة من براثن الجهل والمرض والفقر، وانتقالها إلى نور الإيمان والعلم ورغد العيش.. إليك نهدي باقة ورد أيها الوطن الحبيب، ننثرها في الأجواء، لتنشر عبقها الجميل في كل منطقة من مناطق مملكتنا الحبيبة، لترسم لنا وللعالم شواهد الخير والوئام والحكمة والأمانة والإخلاص والوفاء.. كل عام وأنت بخير واستقرار واطمئنان يا أغلى مكان في الوجود.. فالحب لك بدون حدود.. عشت يا وطن الأمجاد وعزّنا ومضرب المثل بالتسامح والكرم والشجاعة.. وعشت وعاشت أنوارك الساطعة بين الأمم..

إن كل من زار بلدنا من الغرباء.. يذهل ويفتح فمه شبرًا نتيجة دهشته الكبيرة تجاه هذه الإنجازات العظيمة، والتقدم الحضاري المذهل الذي حققناه في جميع المجالات، وذلك بتفاني الوجوه الوطنية التي لفحتها شمس هذه الجهة الفتية وبالسواعد المغربية وبالعمل المتواصل والدؤوب وفي عدة سنوات قليلة سبقنا البلدان الأخرى الجارة منها بمحيطنا الإقليمي .. أو دول أخرى بغرب و شرق القارة ، إنه لفخر عظيم لكل فرد ومواطن مخلص في هذا البلد الغالي، يجب أن يعتز به ويرفع رأسه شامخًا، فهو مغربي .. وليأخذ مكانته بين الشعوب الأكثر تقدمًا.. ولنثبت للعالم أننا بالإخلاص و المحبة لهذا الوطن والالتفاف حول قيادتنا الشريفة نستطيع ان نستطيع ان نتخطى المستحيلات مادام ان المستحيل ليس مغربي .

مغربي و افتخر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.