سوريون يحفرون آبارا سرية بالمغرب لتهريب الملايين نحو تركيا

admin4 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ سنتين
admin
أخبارنا المغاربية
سوريون يحفرون آبارا سرية بالمغرب لتهريب الملايين نحو تركيا

أخبارنا المغربية – محمد اسليم

سلسلة جرائم يعاقب عليها القانون ترتبط ب”صوندات” السوريين، التي تجوب تراب المملكة خارج أي ضوابط قانونية، وتعمد لحفر آبار وثقب عشوائية بعيدا عن المساطر الطويلة والمعقدة.

المعنيون يجنون أرباحا تصل ل3 ملايين سنتيم يوميا حسب مختصين، خارج أي إطار قانوني، رغم الحرب المعلنة عليهم وعلى أمثالهم من طرف العديد من الجهات وفي مقدمتها شرطة الماء والدرك البيئي والسلطات المحلية، فحفر الآبار السرية ينهك الفرشة المائية بالعديد من المناطق بل ويؤدي لاستنزافها.

آخر عمليات المداهمة والإعتقال والحجز مكنت شرطة المياه التابعة لوكالة الحوض المائي (أبو رقراق – الشاوية)، مدعومة بالسلطات المحلية والدرك البيئي، لحجز آلة (صوندا)، كانت تشتغل في الظلام لإحداث ثقب عميق يتجاوز 100 متر تحت سطح الأرض بدوار العين الكحلة في منطقة بني يخلف بخريبكة، وكشفت تواطؤا مع رجال وأعوان سلطة يستفيدون من ريع الآبار السرية.

كما شرعت المصالح الخارجية للداخلية بالعديد من أقاليم الجهة في إعمال مسطرة إغلاق الآبار غير المرخصة في المناطق المهددة بنفاد مخزون فرشتها المائية، بعد توصل مصالحها بتقارير عن تزايد الحفر العشوائية، التي يصل عمق بعضها إلى 200 متر، وفتحت تحقيقات في خروقات شبكات أصحاب “الصوندات”، التي تعمل على توفير التغطية لتجنب لجان المراقبة، ما ورط من جديد أعوان سلطة في التستر على أوراش حفر وآبار سرية.

تحقيقات ملف “صوندات” السوريين قادت لاكتشاف شبكة ينحدر أعضاؤها من هذا البلد الشرق أوسطي، يتكلفون بتهريب أموال محصلة من عمليات الحفر الغير القانوني، إلى الجزائر وعبرها إلى تركيا، بحيث أوقفت المصالح الأمنية مؤخرا سوريًّا وبحوزته 100 مليون سنتيم، معدة للتهريب، ما عرى من جديد حجم هاته التجارة وحجم الثروات التي يتم نهبها عبرها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.