عبد المنعم شوقي يكتب : من النادر جدا أن تجد طالبا جامعيا يتقلد مسؤولية رئاسة فريق عريق لكرة القدم

EUROMAGREB21 يناير 2023آخر تحديث : منذ 6 أيام
EUROMAGREB
اخبار الجالية
عبد المنعم شوقي يكتب : من النادر جدا أن تجد طالبا جامعيا يتقلد مسؤولية رئاسة فريق عريق لكرة القدم

اورو مغرب : عبد المنعم شوقي

من النادر جدا أن تجد طالبا جامعيا يتقلد مسؤولية رئاسة فريق عريق لكرة القدم لأن الأمر يستوجب ميزانية كبيرة من جهة، ولأنه يستلزم تفرغا يوميا من جهة أخرى.
ومن بين هذه الحالات النادرة التي يضحي فيها أصحابها من أجل مصلحة الفريق والمدينة، يتواجد اسم زكرياء حاتم رئيس فريق وفاق أزغنغان لكرة القدم. هذا الطالب الجامعي وعضو مجموعة لوتشادوريس أبى إلا أن يتطوع لحمل هذا العبء الثقيل متسلحا بغيرته القوية على ناديه ومدينته، ومسنودا بأعضاء مكتبه المتكون كله من شباب وطلبة مفعمين بالطاقة والطموح. إنهم مكتب المقاتلين الذين تسلموا مشعل القيادة بعدما لم يتطوع أحد، وبعدما كان الفريق قاب قوسين من تقديم اعتذار عام.
هكذا إذن مضى زكرياء حاتم يمارس مهامه دون خوف أو وجل.. وهكذا بدأ يشق غبار معركة الدفاع عن قلعة الوفاق التي طالما كانت مشتلا للمواهب الكروية والأساطير الرياضية.. بل إن الوفاق أضحى الآن ينافس على حلم تحقيق الصعود بفضل نتائجه الإيجابية المسجلة.
وإن كان هو ومن معه يقومون بكل ما يتعين عليهم فعله، فإن الدور الآن منوط بالمجالس المنتخبة والمؤسسات الاقتصادية وأعيان أزغنغان ليكونوا له خير عون وسند قصد إنجاح مهمة الفريق الذي يسكن قلوب جميع الساكنة.. فلا يمكن في أي حال من الأحوال أن تكون منحة الجماعة كافية لتدبير كل أمور النادي، ولا يمكن لباقي الفعاليات أن تكتفي بدور المتفرج من بعيد. ولعل مساعدات بعض الغيورين وبعض أفراد جالية المدينة المقيمة بالخارج هي التي باتت تغطي النصيب الأفر من مصاريف الفريق الباهضة.
ليس من المنطقي في شيء أن يكون هذا هو واقع الفريق الأول لأزغنغان المجاهدة.. فالمدينة هي مهد الشهيد الشريف محمد أمزيان الذي كان له فضل كبير في طرد المستعمر الاسباني، كما أنها المدينة التي تحتضن الإقامة الملكية أثناء زيارات جلالته نصره الله إلى إقليم الناظور.. فمن العيب ألا يكون فريقها ممارسا في ظروف أكثر ملاءمة ماديا ولوجيستيكيا ومعنويا.. إنه يستحق أفضل من هذا بكثير.
لاشك أن الرئيس الحالي ومن سبقه إلى نفس منصب المسؤولية قد قدموا كل ما يستطيعون من جهود وتضحيات في سبيل إعلاء راية الوفاق والمدينة.. ولاشك أن أسماءهم ستبقى خالدة في سجل الأبطال والمميزين.
فهل سيتحرك المسؤولون بأزغنغان لمؤازة زكرياء حاتم ومكتبه المسير.. أم أن هؤلاء الطلبة المتطوعين سيواصلون بمفردهم مسؤولية الدفاع عن الوفاق والمدينة!!….

6 14 scaled e1674319474620 - EUROMAGREB.COM

0000 - EUROMAGREB.COM

000 1 - EUROMAGREB.COM

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.