قانون جديد لتسهيل ملاحقة جرائم غسيل الأموال بألمانيا..

admin14 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ سنتين
admin
اخبار الجالية
قانون جديد لتسهيل ملاحقة جرائم غسيل الأموال بألمانيا..

دويتشة فيليه

تعتزم الحكومة الألمانية من خلال تعديل قانوني تسهيل ملاحقة المتورطين في جرائم غسيل الأموال بغض النظر عن نوع الجريمة. لكن القانون الجديد بحاجة إلى موافقة البرلمان قبل أن يدخل حيز التنفيذ. فما تفاصيل هذا القانون؟

قررت الحكومة الألمانية اليوم الأربعاء (14 تشرين الأول/ أكتوبر 2020) تسهيل الملاحقة الجنائية لجرائم غسل الأموال.

وذكر مجلس الوزراء أنه من حيث المبدأ سيُجرى في المستقبل المعاقبة على إخفاء الأرباح المتحصل عليها من جرائم، بغض النظر عن الجريمة التي تم من خلالها الحصول على الأصول. وحتى الآن، لا يمكن مقاضاة أفراد في جرائم غسل أموال إلا إذا كانت هذه الأموال مُتحصل عليها من جرائم معينة مثل الاتجار بالمخدرات أو الاتجار بالبشر أو الابتزاز للحصول على إتاوات.

وقالت وزيرة العدل كريستين لامبريشت: “نريد أن نجعل الأمر أسهل بكثير على النيابات العامة والمحاكم لإثبات غسل الأموال ومحاسبة الجناة”، مؤكدة على أهمية هذه الخطوة لوقف الجناة الذين يخفون أرباحاً إجرامية ويهربون الأموال “القذرة” إلى الدورة الاقتصادية، مشددة على ضرورة “ملاحقة الجرائم المنظمة والجرائم الاقتصادية الخطيرة بكل حسم”.

وعبر هذا الإصلاح، ستصبح جريمة غسل الأموال واردة في القضايا بشكل أكثر في المستقبل على سبيل المثال، عندما يتم غسل أموال تم التحصل عليها من سرقات أو اختلاسات أو احتيال أو خيانة أمانة أو ابتزاز. وسيظل إطار العقوبة كما هو، والذي عادة ما يكون الغرامات والسجن لمدة تصل إلى خمس سنوات. ولا يزال يتعين على البرلمان الألماني “بوندستاغ” الموافقة على الإصلاح قبل أن يدخل حيز التنفيذ.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.