بلاغ: المملكة المغربية وزارة العدل الديوان

euromagreb21 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ أسبوعين
euromagreb
أخبارنا المغاربية
بلاغ: المملكة المغربية وزارة العدل الديوان

 

في إطار سلسلة الزيارة الأخوية التي يقوم بها وزير العدل، السيد عبد اللطيف وهبي، لوزراء العدل بدول الخليج ومصر والأردن، عقد السيد وهبي يومه الأربعاء 21 شتنبر الجاري لقاءً مع نظيره وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف البحريني، السيد نواف بن محمد المعاودة، بمقر الوزارة في المنامة.

20220921 175627 - EUROMAGREB.COM

وتناول الطرفان خلال لقائهما سبل تعزيز وتطوير مجالات التعاون المشترك والمثمر بين البلدين، في مجالات القضاء والعدالة، ولا سيما في مجال القوانين وتبادل الخبرات على مستوى التكوين في مجال المهن القضائية وبعض المراكز التي تشتغل في مجال العدالة، إضافة إلى تبادل الخبرات في الخدمات الرقمية ذات الصلة بقطاع العدالة.

هذا، وعبر الطرفان عن اعتزازهما بمسيرة العلاقات المغربية-البحرينية الممتدة لعقود، كما أكد السيدان الوزيران على أن هذه العلاقات يجب أن ترقى إلى طموح ومستوى تطلعات قائدا المملكتين جلالة الملك محمد السادس نصره الله، وجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، اللذان تربطهما علاقة أخوة متينة وقوية، يراد أن تنعكس على شعبي البلدين الشقيقين.

اللقاء الذي عرف حضوراً من مسؤولي العدل بوزراتي العدل المغربية والبحرينية، توج بالتوافق على تعزيز اللقاءات بين الجانبين في القريب بين خبراء الوزارتين، بهدف وضع أسس برنامج تكويني لفائدة الأطر ومزاولي المهن القانونية والقضائية ومساعدي القضاء، فضلاً عن تبادل الخبرات في مجال رقمنة العدالة، وكذلك تبادل التجارب في مجال اعتماد التطبيقات المعلوماتية الخاصة بمرفق العدالة وفي مجال القوانين الأسرية والقوانين الجنائية.

وعلى هامش هذا اللقاء، عقد السيد عبد اللطيف وهبي لقاءً ودياً مع الشيخ خالد بن علي، نائب رئيس المجلس الأعلى للقضاء ورئيس محكمة التمييز بمملكة البحرين، وأعقبه لقاءً ودياً مع الدكتور علي بن فضل البوعينين النائب العام بمملكة البحرين اطلع خلالهما السيد وزير العدل على التطورات التي تقطعها البحرين في مجال القضاء، وكذلك نبذة عن قوة وعمق علاقات التعاون التي تربط هاتين المؤسستين بالبحرين مع نظيرتهما في المملكة المغربية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.