“النقابة المغربية للصحافة والإعلام ترد على ترهات المسماة “الشروق الجزائرية

admin14 فبراير 2021آخر تحديث : منذ سنتين
admin
أخبار دولية
“النقابة المغربية للصحافة والإعلام ترد على ترهات المسماة “الشروق الجزائرية

اللهم ارحم المتنبي حيث قال: ” مات في القرية كلب فاسترحنا من عواه. خلف الملعون جروا فاق في النباح أباه”
فوصفه هذا ينطبق على الترهات والخربشات التي تضمنتها السخافة التي نشرتها قناة الشروق الجزائرية مؤخرا في حق مقدسات الشعب المغربي.
إن المكتب التنفيذي للنقابة المغربية للصحافة والإعلام ليرثي للقاع والحضيض الذي انزلقت إليهما من تسمي نفسها ” قناة الشروق” والتي تحسب نفسها على الجسم الصحفي الجزائري.
الصحافة كانت ولاتزال رسالة نبيلة ذات أبعاد عميقة وسامية. ولم تكن أبدا وسيلة لتصريف الأحقاد وتسفيه رموز الشعوب والأمم. فما بالك إن كان المقصود جارا نتقاسم معه اللغة والدين والتاريخ والجغرافيا.
الشعب الجزائري العظيم كان ولايزال شقيقا للشعب المغربي الباسل. وما نشرته المسماة “الشروق الجزائرية” لن يعكس بأي حال من الأحوال ما يتقاسمه الشعبان  الشقيقان من مشاعر الود والإخاء والإحترام المتبادل.
صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده كان ولايزال وسيظل في عيون وقلوب المغاربة. والشعب المغربي ملتف حول أهداب العرش العلوي المجيد. وقناة الشروق الجزائرية زاغت عن السكة الصحيحة وانزلقت مهنيا إلى الدرك الأسفل. 
إن النقابة المغربية للصحافة والإعلام تجدد تجندها وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده وتدعو عقلاء الجار الشقيق إلى إحكام لجام “الشروق” التي أصابتها  “الطيكوك” بالسعار، فبدأت بالهذيان وبتصريف مواقف بعض الجنرالات المتحكمين في قصر المرادية، الذين يهدرون أموال الشعب الجزائري الشقيق في تمويل ميليشيات مرتزقة البوليزاريو. ولا أدل على ذلك موقفهم المعادي من قضية الوحدة الترابية ومن أزمة معبر الكركرات وماتلاها من اعتراف أمريكي بسيادة المغرب على الصحراء المغربية.
ملكنا خط أحمر، ورموزنا ليست للتسفيه.
“أَلاَ لاَ يَجْهَلَـنَّ أَحَـدٌ عَلَيْنَـا، فَنَجْهَـلَ فَوْقَ جَهْلِ الجَاهِلِيْنَـا”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.